أخبار الجامعة

شركات ومؤسسات تطرح فرصها الوظيفية على خريجي جامعة الملك فهد

تاريخ الخبر : 07/12/2016

د. السلطان يفتتح يوم التوظيف ويشيد بـ علاقات ناجحة مع قطاعات المجتمع
مفتوح1.jpg
افتتح معالي د. خالد بن صالح السلطان مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أمس الأثنين 5 ربيع الأول 1438هـ، اليوم المفتوح للتوظيف الذي تنظمه الجامعة في الفترة من 6 إلى 9 ربيع الأول 1438هـ. ويهدف اليوم المفتوح للتوظيف، الذي يشارك به عدد كبير من الشركات المحلية والدولية ويقام في مبنى 54 بالجامعة، إلى تعريف طلاب الجامعة بوجه عام والخريجين منهم على نحو خاص، بالفرص الوظيفية والتدريبية المتوافرة لدى الجهات المشاركة في فعاليات المناسبة.
وذكر د. السلطان إن الجامعة طورت علاقات ناجحة مع قطاعات المجتمع التي أقبلت على هذه التجربة ثقة في مكانة الجامعة وتميز مبادراتها وارتفاع مستوى مخرجاتها.
مفتوح2.jpg

وأضاف د. السلطان إن إقبال جهات التوظيف على استقطاب خريجي الجامعة يعود إلى حرص الجامعة على أن يحصل الطالب على «خبرة جامعية» لا تعتمد فقط على «المعارف» ولكنها تمتد إلى «المهارات» و «القيم» و«السلوك» وتعتمد، من بين ما تعتمد عليه، على برنامج فريد للمهارات الشخصية ووحدة للعمل التطوعي ونشاطات طلابية وبرنامج للتبادل الطلابي ورحلات طلابية دولية.
وقال إن الجامعة تبنت في إعداد الطلاب مفهوماً فريداً وهو أن تكوين الشخصية المتكاملة للطالب والقادرة على تحقيق النجاح المهني، يحتاج، بالإضافة إلى المقررات الدراسية الحديثة، إلى تزويد الطلاب بالمهارات الذاتية والتفاعلية وتوسيع مداركهم إلى آفاق أبعد من مجرد الحصول على الدرجة العلمية إلى جعل الحياة الجامعية تجربة فريدة توجه مستقبلهم.
من جهته ذكر د. أحمد العجيري عميد شؤون الطلاب رئيس اللجنة المنظمة المناسبة تهدف إلى تعريف طلاب الجامعة بوجه عام والخريجين منهم على نحو خاص، بالفرص الوظيفية والتدريبية المتوافرة لدى الجهات المشاركة في فعاليات المناسبة. وزيادة معرفتهم بطبيعة سوق العمل واحتياجاتها المتجددة والمتطورة.
مفتوح3.jpg

وأضاف د. العجيري أن المناسبة تساعد الطلاب الجدد بالجامعة في تكوين صورة واضحة فيما يتعلق بالتخصصات الأكاديمية المناسبة لقدراتهم العلمية وميولهم الشخصية واختيار التخصص وفقاً للمعايير الموضوعية السائدة في سوق العمل والمعايير الشخصية الخاصة بكل طالب فضلاً عن تفعيل العلاقات المتميزة بين الجامعة وقطاعات المجتمع.
وأكد أن المناسبة تعرف قطاعات التوظيف المشاركة في فعالياتها بتخصصات الجامعة والبرامج الأكاديمية التي تطرحها ومستوى التأهيل العلمي والأكاديمي المتميز الذي تقدمه لطلابها.
وأشار إلى أن المناسبة تتيح الفرصة لجهات العمل للتعريف بالأنشطة التي تقوم بها وتعزز علاقتها بالجامعة، كما تهدف المناسبة لتوعية الطلاب بالطرق الفعّالة في البحث عن الوظيفة ومهارات كتابة السيرة الذاتية واجتياز المقابلة الشخصية.
ودعا الطلاب إلى الاستفادة من فعاليات المناسبة وإدارة حوار مباشر مع ممثلي المؤسسات والشركات للتعرف على المؤشرات الآنية والمستقبلية لحجم الطلب على التخصصات المختلفة.