أخبار الجامعة

الأمير سعود بن نايف يرعى حفل تكريم جامعة الملك عبدالله لجامعة الملك فهد

تاريخ الخبر : 27/03/2017

 

كاوست1.jpg

 

  
·       خالد السلطان: الوطن هو المستفيد الأول من التعاون بين جامعتين وطنيتين بمواصفات عالمية إحداهما على الخليج العربي والأخرى على البحر الأحمر
·       نظمي النصر: لم يكن بالإمكان إنشاء جامعة الملك عبدالله بدون وجود رأي أكاديمي وطني ممثل بجامعة الملك فهد
·       مسؤولو جامعة الملك عبدالله: جامعة الملك فهد نقلت إلينا ثقافة الالتزام وروح القيادة
 
يرعى صاحب السمو الملكي  الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، يوم غد الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ، احتفال جامعة الملك عبدالله للعلوم التقنية بتكريم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بمناسبة دورها في إنشاء جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ومرور عشرة أعوام من التعاون والشراكة الاستراتيجية بين الجامعتين. يقام الحفل في  مركز الملك فهد للمؤتمرات(مبنى رقم 60) بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ويحضره مسؤولو الجامعتين وقيادات الصناعة ورواد الابتكار العلمي والتقني في المملكة.
ويأتي التكريم نظرا للدور المحوري الذي قامت به جامعة الملك فهد في تأسيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كونها الشريك الاستراتيجي الأهم في المنطقة.
ويتضمن حفل التكريم منح جامعة الملك فهد درع جامعة الملك عبدالله عرفانا من جامعة الملك عبدالله بالدور الرئيس لجامعة الملك فهد في تأسيسها وتطوير برامجها لتكون الجهة العربية والمحلية الوحيدة التي حصلت على هذا الدرع ضمن عدد من الجهات العالمية. وتمنح الدرع تكريما لشركاءها الذين دعموا رحلتها التاريخية منذ الانطلاق، وتمثل هذه الجائزة امتنانا للاستثمار الفردي والمؤسسي الذي بذلوه في رؤيتها لتكون جامعة الملك عبدالله وجهة للتميز البحثي والعلمي.
كاوست2.jpg
وقال الدكتور خالد السلطان مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وعضو المجلس الاستشاري في جامعة الملك عبدالله إن إنشاء جامعة الملك عبدالله كان يمكن اعتباره تحديا أو فرصة، ولكننا في جامعة الملك فهد نظرنا إليه على أنه فرصة، ومن هذا المبدأ انطلقنا في التعاون مع "كاوست".
وأوضح أن جامعة الملك فهد لم تكن تهدف  فقط لمساعدة "كاوست" للتميز ولكنها استفادت من التجربة لأخذ جامعة الملك فهد إلى مرحلة أخرى من التميز. وأضاف " استفدنا كثيرا في جامعة الملك فهد من إنشاء كاوست ليس فقط من التنافس الشريف بين الجامعتين ولكن أيضا من التناغم وتكامل الأدوار بينهما"
وقال إن الدور التكاملي والتناغم بين جامعتين وطنيتين بمواصفات عالمية إحداهما على الخليج العربي والأخرى على البحر الأحمر أصبح واضحا بين الأساتذة والطلاب وقيادات الجامعتين مؤكدا أن هذا التعاون سيرتقي بالجامعتين لآفاق جديدة ولافتا إلى أن المستفيد الأكبر من هذا التكامل هو الوطن والمجتمع الأكاديمي العالمي.
ومن جانبه قال الدكتور جان – لو شامو رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" إن رسالة جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ورسالة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تتقاطعان بالتزام كلتا الجامعتين بالتقدم العلمي والتقني من خلال الأبحاث التعاونية المتكاملة مع التعليم العالي، وتسعيان معاً للمساهمة الفاعلة في الابتكار والتنمية الاقتصادية والازدهار الاجتماعي في المملكة العربية السعودية والعالم، وأضاف إن كلتا الجامعتين تعملان على تمكين المواهب المحلية والدولية ودعمها لمعالجة القضايا الأكثر تحدياً في المنطقة والعالم. وتابع "إن تعاوننا الراسخ ومساهماتنا الجماعية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن سيكون لها أغلب الأثر في تحفيز الاكتشافات والابتكارات في المملكة".
 كاوست3.jpg
وذكر المهندس نظمي النصر نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والمالية في جامعة الملك عبدالله أنه عندما أوكل تأسيس جامعة الملك عبدالله لشركة أرامكو السعودية شعرنا بحجم المسؤولية لأن التحدي كبير ولا يقتصر على البناء ولكن التأسيس الأكاديمي وإعداد البرامج الأكاديمية للجامعة بالشكل المأمول.
وأضاف "تم تاسيس فريق متكامل ولكننا كنا نفتقد الخبرة الأكاديمية، ولذلك استعنا منذ البداية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في إنشاء الجامعة وتطويرها، ورأينا أن من الضروري إنشاء مجلس استشاري عالمي يضم مزيجا من الخبرات المتميزة من المملكة وخارجها من مختلف القطاعات لرعاية جميع الأعمال والخطط ومراجعتها وتوجيهها.
وزاد " ضم مجلسنا الاستشاري الدكتور خالد السلطان مدير جامعة الملك فهد الذي كان يمثل الرؤية الأكاديمية السعودية، وكنا بحاجة ماسة إلى هذه الرؤية فلم يكن بالإمكان إنشاء جامعة الملك عبدالله بدون وجود رأي أكاديمي وطني".
وتابع " ماأتذكره عن هذه الفترة هو عملي عن قرب مع الدكتور خالد السلطان حيث تعرفت عليه قائدا ورائدا في التعليم وعرفته إنسانا مخلصا لوطنه ساعدنا كثيرا ودعم موقف جامعة الملك عبدالله".
ووجه  المهندس النصر شكره وامتنانه لمنسوبي جامعة الملك  فهد قائلا" وعدتم فأنجزتم، وكنتم معنا من أول يوم، أقولها لكل منتسب إلى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، قدمتم لنا الدعم للدخول إلى العالم الأكاديمي ونحن في البدايات، ومنحتونا الثقة، هذا دعم كنا نحلم به وتحقق ".
كاوست4.jpg
وقال وكيل جامعة الملك فهد للدراسات والأبحاث التطبيقية الدكتور سهل بن نشأت عبد الجواد أنه منذ بداية تأسيس جامعة الملك عبدالله ساهمت جامعة الملك فهد في جميع التفاصيل بداية من اختيار الموقع وتقييم الأثر البيئي لأعمال البناء وتوفير الخدمات اللازمة للبنية التحتية مشيرا إلى أن أول محاضرتين في جامعة الملك عبدالله قدمها أستاذان من جامعة الملك فهد في ديسمبر 2009.
ويرى عدد من الأكاديميين في جامعة الملك عبدالله أن التعاون مع جامعة الملك فهد يتم على المستوى المؤسسي والفردي في بيئة تسودها الروح العالية، مضيفين أن وجود عدد كبير من خريجي جامعة الملك فهد في "كاوست" ساهم في نقل ثقافة جامعة البترول إليها وهي ثقافة تتسم  بالالتزام والتميز والروح القيادية.
وأضافوا أنه منذ الدفعة الأولى التي ضمت 370 طالبا أتوا من 45 دولة من جميع أنحاء العالم كانت الشريحة الأكبر من خريجي جامعة الملك فهد حيث اهتمت جامعة الملك فهد بتأسيس وتنمية علاقة متميزة بين الجامعتين وتم وضع برامج كثيرة خصوصا في مجال التعاون في الطلاب والتبادل الطلابي.