أخبار الجامعة

مدارس جامعة الملك فهد للبترول و المعادن تحصل على وسامي التميز للبنين و البنات

تاريخ الخبر : 16/05/2017

في حفل جائزة المركز الوطني للقياس و التقويم للتميز
مدارس - Copy.jpg 
حصلت مدارس جامعة الملك فهد للبترول و المعادن على وسام التميز لقسمي البنين و البنات في جائزة "قياس" للتميز ، لتحققها أعلى متوسط في اختبارات المركز، لتكون هي المدرسة الوحيدة على مستوى المملكة التي تحصل على هذا الوسام في قسمي البنين والبنات.
كما فازت الطالبتان شهد بنت عبدالله الهزاع، رواء بنت ناصر الوهيبي بمدارس الجامعة بدرعي التميز لحصولهما على أعلى الدرجات في اختباري القدرات و التحصيلي .
وقد تم تكريم مدارس الجامعة والطالبتين المتميزتين في حفل جائزة قياس للتميز، الذي أقيم يوم الأربعاء 7 شعبان 1438ه في قاعة الملك فيصل بمدينة الرياض، وتم خلاله تكريم المدارس المتميزة و الطلاب والطالبات المتميزين في اختباري القدرات والتحصيل الدراسي، بحضور معالي د. خالد السبتي رئيس هيئة تقويم التعليم و سمو الأمير  د. فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود المدير التنفيذي لـ"قياس".
حيث سلّم معالي رئيس هيئة تقويم التعليم وسمو المدير التنفيذي  لـ(قياس)  الجوائز للطلاب  و الطالبات، و تم منح الجائزة هذا العام لـ (12) طالباً، و (13) طالبـة مـن خريـجي الثـانوية (بقسميها الطبيعي و الإنساني) من الحاصلين على أعلى الدرجات في اختباري القدرات العامة والتحصـيل الدراسي، اللذين أجراهما المركز في العام السـابق لتاريخ الجـائزة ، وفـق ضوابط ومعايير محددة.
 و بهذه المناسبة، شكر رئيس مجلس إدارة مدارس الجامعة د.  ناصر بن محمد العقيلي معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول و المعادن د. خالد بن صالح السلطان لدعمه اللامحدود للمدارس، كما شكر أعضاء الهيئة الإشرافية والإدارية و التعليمية بالمدارس و أسر الطلاب و الطالبات الذين كان لهم دور رئيسي و فعال في رفع المستوى العلمي و التحصيلي للمدارس لتحقيق هذا الإنجاز.
وأكد أن إدارة المدارس تعمل باستمرار على تحقيق أهداف حددتها بعناية ووفرت كل العوامل التي تساعدها على البقاء في المقدمة وتجعلها الخيار المفضل للعديد من الطلاب الطامحين للتفوق، وقال إن المدارس تقبل أعداداً يسيرة من الطلاب المتقدمين إليها مشيراً إلى أنها تحرص
 
على انتقاء الأفضل في كافة مجالاتها بالإدارة والتدريس، كما تعـمل على تطـوير بنيتها الأساسية ومرافقها التعليمية. 
وأضاف د. العقيلي أن المدارس، منذ تأسيسها، تعمل كمنظومة متكاملة لا تعتمد على محور تعليمي واحد إنما على محاور متعددة قادة متميزين من كافة الجوانب. وأشاد بدور الجامعة وتوفيرها بيئة تعليمية متميزة للمدارس، مشيراً إلى أن الجامعة تولي المدارس اهتماماً كبيراً كونها أحد المبادرات الرائدة التي بدأتها وهاهي تتألق على مستوى المملكة كأيقونة للتميز ومنصة للإبداع في التعليم.