Events Details

زيارة بحيرة الأصفر -الاحساء

( 12/24/2012 to 12/24/2012)
2012-12-24T06:00:00Z

قام وفد طلابي من قسم علوم الأرض مؤخرا يرافقهم كل من د / عبد العزيز الشيباني رئيس قسم علوم الأرض ود. بسام الطوابيني استاذ  علوم البيئة بزيارة بحيرة الأصفر في منطقة الاحساء بهدف الاطلاع على أحد أهم المعالم البيئية في منطقة الاحساء . حيث تقع  البحيرة إلى الشرق من مدينة العمران بالأحساء وتبعد عنها بنحو خمسة كيلو مترات و تتألف من مياه الصرف الزراعي حيث تسير قنوات الصرف إضافة الى مياه الأمطار لتتجمع في قناة رئيسة تصب نهاية في البحيرة. وتحيط بالبحيرة الكثبان الرملية والسبخات .وتوجد في البحيرة بعض انواع الاسماك كما تنمو حولها النباتات الصحراوية المختلفة مثل نبات السرخس الذي ينمو بكثافة حول أطرافها. كما تعد البحيرة محطة استراحة لهجرات الطيور المختلفة التي تعبر مرتين في العام كالبط والأوز والصقور والعصافير وغيرها.وتتغير مساحة البحيرة من وقت لاخر تبعا لكميات المياه المتدفقة ومعدلات التبخر وقد تصل الى حوالي 38 كم 2 وبعمق اكثر من متر .
ويجري حاليا العديد من الدراسات والمشاريع البيئية في منطقة الاحساء ومنها ما يختص بإعادة تأهيل بحيرة الأصفر حيث يشارك د/ بسام الطوابيني استاذ علوم البيئة في القسم في هذا المشروع الوطني الهام لتقديم المساعدة التقنية لفريق من الخبراء الاستراليين يعملون على تطوير المنطقة من الناحية البيئية . وتعتبر هذه الدراسات  الأولى من نوعها التي تجرى على بحيرة الأصفر بهذا الحجم وتم من خلال هذه المشروع إجراء العديد من الدراسات البيئية على البحيرة بمشاركة من خبراء دوليين في إدارة نظم مصادر المياه آخذين في الإعتبار نظرة شمولية لشبكة مصادر المياه في منطقة الاحساء. وتعتبر هذه الدراسة هامة جدا لجهة تقييم استراتيجيات عدة لإعادة تأهيل بحيرة الأصفر على المدى الطويل. كما شملت هذه الدراسات عمليات الزيارات الحقلية وجمع البيانات وتقييم الدراسات السابقة وعمل القياسات والبحث ورسم الخرائط الطبوغرافية لسطح واعماق البحيرة وتوظيف مبادئ النمذجة الرياضية على مستوى متقدم في هذا المجال . ودلت نتائج الدراسة حتى الان على ان البحيرة تتكون من منظومة بيئية متكاملة وراسخة وتتألف من شبكة من البحيرات التي تمتلئ تباعا حسب تضارسي المنطقة . وخلصت الدراسة الأولية الى ان نظام البحيرة البيئي قادر على التعامل مع العديد من مصادر التلوث البيئي لو تم حمايتها ووقف تدفق الملوثات المختلفة اليها .

 

 

asfar.jpg