أخبار الجامعة

الشؤون الاجتماعية وجامعة الملك فهد تدشنان مشروع إدامة

تاريخ الخبر : 02/06/2015

 
لبناء إدارات إحترفية للمتطوعين في مؤسسات القطاع غير الربحي

 

 
توقيع.jpg 
 
 
دشن وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي مشروع إدامة الذي طورته جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالشراكة مع مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية، صباح الأحد الموافق 13 شعبان 1436هـ في مقر المؤسسة.
وفي كلمته في حفل التدشين أشاد الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي بالشراكة النوعية التي تمت بين جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ومؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية، التي أثمرت مشروعاً رائداً يساهم في تنظيم أدوات العمل التطوعي وضبط أدائه والارتقاء به، وأضاف أن وزارة الشؤون الاجتماعية تحرص على تطوير أدائها في خدمة المجتمع تنفيذاً لأوامر ملك الخير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه، فقيادتنا داعمة لعمل الخير، ومجتمعنا  محب وحاضن له، وأشار إلى أن العمل التطوعي يحتاج أن يتحول من عمل أفراد إلى عمل مؤسسي، لذلك دشنت الوزارة مشروع إدامة الذي الذي استفاد من أفضل التجارب والخبراء والمستشارين العالميين والمحليين.
وذكر معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد بن صالح السلطان أن قطاع الاعمال الخيرية تحظى بدعم حكومي سخي، وأن القيادة الرشيدة تضع أعمال البر والخير في مقدمة اهتماماتها ماشكل دعما قويا لمؤسسات القطاع الثالث ساهم في نمو هذا القطاع واتساعه.
وأوضح أنه في ظل تعاظم دور هذه المؤسسات المجتمعية، ازدادت مطالبة أصحاب المصلحة من حكومات، ومانحين، ورأي عام، وإعلام، ومستفيدين بمستوى أعلى في الخدمات المقدمة، واحترافية في الأداء المؤسسي، تطلب ذلك إيجاد أطر مرجعية ينبغي الاستناد أليها في مساءلة مؤسسات المجتمع والارتقاء بأدائها، ومن هذه الأطر العناية بتقييم فجوة القدرات لدى هذه المؤسسات ومن ثم السعي لبنائها من خلال برامج بناء القدرات على مستوى الأفراد والمؤسسات.
وبين أنه بالرغم من الدور المهم للمؤسسات غير الربحية في تفعيل دور المشاركة المجتمعية في قضايا المجتمع وتوفير الفرص التطوعية الملائمة لأفراده إلا أنها تفتقر إلى وجود إدارة إحترفية للمتطوعين ضمن هيكلها التنظيمي والمؤسسي. و تابع أنه إنطلاقا من دور جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في خدمة المجتمع وجهودها في نشر ثقافة العمل التطوعي وتأسيس بنية معرفية وعملية قوية له في قطاع مؤسسات المجتمع طورت الجامعة بالتعاون مع الشركاء هذا المشروع الذي يهدف إلى تحقيق الريادة في إدارة المتطوعين في المؤسسات غير الربحية من خلال إنشاء إدارات للمتطوعين في عددمن المؤسسات تقوم على أفضل الممارسات العالمية ويقدم أنموذجا احترافيا يحتذى فيما يتعلق بإدارة المتطوعين.
وأضاف أن الجامعة الملك فهد للبترول والمعادن أسست مركز التميز لتطوير المؤسسات غير الربحية بالمملكة وتطوير وبناء قدرات منظمات القطاع غير الربحي، وأحد أدواره  الرئيسية بناء قدرات المؤسسات غير الربحية. ونفذت الجامعة دراسة أولية سعت من خلالها إلى أطلاق مسلسل للتفكير العلمي والرصين في شأن متطلبات بناء قطاع مجتمعي سعودي قادر أن يسهم بفعالية في نهضة الوطن. وركزت الدراسة على التشاور مع قيادات العمل الخيري في المملكة من أجل معرفة احتياجات بناء قدرات المنظمات الخيرية وغير ربحية وإثارة جملة من الأسئلة المهمة المرتبطة بهذا الشأن كي تكون موضوعا للتفكير مستقبلا.
من جانبه ذكر الأمين العام لمؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية الدكتور عادل بن محمد السليم أن المؤسسة بصفتها مؤسسة خيرية مانحة تعمل تحت مظلة وزارة الشؤون الاجتماعية أخذت على عاتقها الشراكة مع الجميع في خدمة القطاع الخيري وتطويره، وإمداده بالكوادر المتميزة تدريباً وتأهيلاً، ولما كان العمل الخيري يقوم على المتطوعين سعت المؤسسة لتطوير قدرات الجهات الخيرية في التعامل مع المتطوعين استقطاباً وتأهيلاً ، ومن هنا جاءت مبادرة إدامة قبل قرابة 3 سنوات سداً للفجوة الحاصلة بين الجهات الخيرية والمتطوعين، وتنظيم العمل التطوعي.
الجدير بالذكر أن التسجيل للجهات الراغبة في إنشاء إدارة تطوع بداخلها يبدأ في يوم الأحد الموافق 13 شعبان 1436هـ وينتهي في يوم السبت 26 شعبان 1436هـ، للتسجيل والمزيد من المعلومات زيارة الرابط: http://www.volunteeredama.org